مرحبا بكم فى منتدى اوشا
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي م/ هشــــام عـــــوف


مركز
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالتسجيل الأفضلدخول
أسرة منتدى حزب العواطلية تتمنى لكم قضاء وقت ممتع في منتديات حزب العواطلية ... وللإستفسارات نرجو مراسلتنا على ايميل الجروب 3watlia@groups.facebook.com سائلين المولى عز وجل أن يوفقنا لما فيه الخير
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  تحميل برنامج Adobe Photoshop CC 2018 19.0.1 نسخة ريباك اصلية مفعلة
الجمعة ديسمبر 22, 2017 2:49 am من طرف dbooor129

»  تحميل برنامج Adobe Photoshop CC 2018 19.0.1 نسخة اصلية مفعلة
الجمعة ديسمبر 22, 2017 2:39 am من طرف dbooor129

» عجائب مخلوقات الله .. سبحان الله
الثلاثاء مايو 10, 2011 4:28 pm من طرف زائر

» الخيـــــانه..صناعهـ رجاليه.. ام مهنه نسائيه؟
الثلاثاء مايو 10, 2011 4:10 pm من طرف زائر

» ** تــعــال ووشــوف رقمك عــندي ** ما تستغربش كده ادخل وشوف وبعدين احكم **
الثلاثاء مايو 10, 2011 3:51 pm من طرف زائر

» حمل واستمع للقرأن الكريم بصوت كثير من القراء
الثلاثاء مايو 10, 2011 2:34 pm من طرف زائر

» حبيبتــــــي.... حياتي ومهجة قلـبي
الثلاثاء مايو 10, 2011 9:22 am من طرف زائر

» أقــــــــــــول لكــ كــلـمـــــــــــــــــــــة
الثلاثاء مايو 10, 2011 9:09 am من طرف زائر

» نخبى لية فى اسرارنا وائل جسار
السبت مايو 07, 2011 4:29 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
البوابة 2


شاطر | 
 

 مفاتيح السعادة الزوجية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 324
نقاط : 313338
شكر : 0
تاريخ التسجيل : 21/07/2008
العمر : 32
الموقع : http://aosha.yoo7.com

مُساهمةموضوع: مفاتيح السعادة الزوجية   الإثنين أبريل 26, 2010 7:40 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


مفاتيح السعادة الزوجية
خلت الأم الصالحة العاقلة البليغة أمامة بنت الحارث بابنتها ليلة زفافها وأهدت إليها هذه الوصية الغالية
قالت الأم لابنتها: أي بنية إن الوصية لو تركت لفضل أدب لتركت ذلك لك ولكنها تذكرة للغافل ومعونة للعاقل

وإن المرأة لو استغنت عن الزوج، لغنى أبويها وشدة حاجتهما إليها، لكنت أغنى الناس عنه، ولكن النساء للرجال خلقن، ولهن خلق الرجال، فخذي عني وصيتي فإن فيها تنبيه للغافل ومعونة للعاقل

أي بنية، إنك قد فارقت الجو الذي منه خرجت والعش الذي فيه درجت إلى وكرا لم تعرفيه وقرينا لم تألفيه، أصبح بملكه عليك رقيبا وملكاً فكوني له أمة يكن لك عبداً، واحفظي عني خصالاً عشراً تكن لك ذكرا وذخراً .

(أما الأولى والثانية)
فالصحبة له بالقناعة، والمعاشرة بحسن السمع والطاعة، فإن في القناعة راحة القلب، وفي حسن السمع والطاعة رضا الرب .

(الثالثة والرابعة)
فالتفقد لمواضع عينه وأنفه، فلا تقع عينه منك على قبيح، ولا يشم منك إلا طيب ريح ، وإن الكحل أحسن الحسن الموجود، والماء أطيب المفقود .

(الخامسة والسادسة):
فالتفقد لوقت منامه وطعامه فإن تواتر الجوع ملهبة، وتنغيص النوم مغضبة .

(السابعة والثامنة)
فالاحتراس لماله والإرعاء على حشمه وعياله ، وملاك الأمر في المال حسن التدبير وفي العيال حسن التقدير .

(التاسعة والعاشرة) فلا تعصي له أمراً، ولا تفشي له سراً فإنك إن خالفت أمره أوغرت صدره، وإن أفشيت سره لم تأمني غدره، ثم اتقى الفرح لديه إذا كان ترحاً، والاكتئاب إذا كان فرحاً، فإن الخصلة الأولى من التقصير والثانية من التكدير، وكوني اشد ما يكون لك إكراما، اشد ما تكونين له إعظاماً ، وأشد ما تكونين له موافقة، أطول ما تكونين له مرافقة، وأعلمي انك لن تصلي إلى ما تحبين منه حتى تؤثري رضاه على رضاك، وهواه على هواك، فيما أحببت وكرهت، والله يخير لك ويحفظك .


فقبلت البنت وصية أمها، فأنجبت له الحرث بن عمرو جد امرئ القيس الملك الشاعر.

وصية عامر بن الظرب:
زوّج عامر بن الظرب ابنته من ابن أخيه فلما أراد تحويلها قال لأمها:
مري ابنتك ألا تنزل مفازة إلا ومعها ماء. فإنه للأعلى جلاء. وللأسفل نقاء.
ولاتكثر مضاجعته، فإنه إذا مل البدن مل القلب، ولاتمنعه شهوته فإن الحظوة في الموافقة.
وصية أسماء بن خارجة لأبنته:زوّج أسماء بن خارجة ابنته فلما أراد إهداءها قال:
إنك خرجت من العش الذي فيه درجت، وصرت إلى فراش لاتعرفينه، وقرين لم تألفيه فكوني له أرضا يكن لك سماء، وكوني له مهادا يكن لك عمادا، وكوني له أمة يكن لك عبدا، ولاترجفي به فيقلوك (فيكرهك)، ولا تتباعدي عنه فينساك، وإن دنا فاقربي منه، وإن نأى فابعدي عنه، واحفظي أنفه وسمعه وعينه، فلا يشم منك إلا طيبا ولا يسمع منك إلا حسنا ولا ينظر إلا جميلا
وصية أم
قالت أم لأبنتها : كوني له فراشا يكن لك معاشا، وكوني له وطاء يكن لك غطاء، وإياك والاكتئاب إذا كان فرحا والفرح إذا كان كئيبا، ولا يطلعن منك على قبيح، ولايشمن منك إلا أطيب ريح، ولا تفشين له سرا لئلا تسقطي من عينه، وعليك بالماء والدهن والكحل فإنها أطيب الطيب.
أبو الأسود يوصي ابنته :
قال أبو الأسود لأبنته: إياك والغيرة فإنها مفتاح الطلاق، وعليك بالزينة، وأزين الزينة الكحل، وعليك بالطيب، وأطيب الطيب إسباغ الوضوء، وكوني كما قلت لأمك في بعض الأحايين:

لماذا لا تجعل المراة من زوجها طريقاً لدخولك الجنه فقد روي عن أبي هريرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال :
إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصّنت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها:
أدخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت (صحيح الجامع الصغير _3/174 _حديث660
ومن فتاوى الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله ورزقه الفردوس العلى من الجنة مفتي الديار السعودية
قال -عليه الصلاة والسلام-: (أيما امرأة خرجت بزينتها لعنتها الملائكة حتى ترجع)، إذا صح هذا الحديث فما حكم النساء اللاتي يخرجن إلى الأسواق، وإلى الأفراح وليالي الزفاف بكامل زينتهن، علماً أنهن يختلطن بالنساء في الأفراح فقط، أما في الأسواق فقد يختلطن بالرجال، مثل: أصحاب المتاجر؟

لا أعرف هذا الحديث بهذا اللفظ (أيما امرأة خرجت بزينتها لعنتها الملائكة حتى ترجع) لا نعرف هذا الحديث بهذا اللفظ، ولكن المعنى في الجملة صحيح، هي لم تستتر ولم تحتجب، والله يقول -جل وعلا- في كتابه العظيم: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى[الأحزاب: 33]، فإذا خرجت في زينتها متبرجة تبدي زينتها للناس للرجال من العنق والوجه والشعر والقلائد ونحو ذلك أو بالتكسر والتغنج في كلامها مع الرجال فهذا خطر عظيم، أما إذا خرجت بزينة لها للأفراح أو لزيارة أهلها أو غيرهم ممن تجوز زيارته مع التستر والحجاب والبعد عن إظهار الزينة للرجال والفتنة فلا حرج في ذلك. وإنما جاء هذا اللفظ فيما يتعلق بإغضاب الزوجة لزوجها، يقول -صلى الله عليه وسلم-: (أيما امرأة باتت وزوجها عليها غضباناً لعنتها الملائكة حتى تصبح)، هكذا جاء الحديث الصحيح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (أيما امرأة باتت وزوجها غضباناً عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح)، وفي لفظ الآخر: (كان الذي في السماء ساخطاً عليها حتى يرضى عنها)، فالواجب على المرأة أن تحذر غضب زوجها، وأن تسمع وتطيع له بالمعروف، حتى لا تلعنها الملائكة، وحتى لا يغضب الله عليها ولا ملائكته، لكن إذا كان إغضبها له في الحق بأن أمرها بمعصية الله فأبت عليه وغضب فلا حق له في هذا، ولا خطأ عليها في هذا، بل هي مأجورة، إذا قال لها مثلاً: اكشفي لأخي أو لزوج أختك أو للأقارب من بني عمها وأخوالها فلا طاعة له في هذا؛ لأن هذا معصية، أو قال لها: اشربي الخمر، أو اشربي الدخان، فهذا منكر، ليس لها طاعته في ذلك، أو ما أشبه من المعاصي، فالرسول يقول -عليه الصلاة والسلام-: (إنما الطاعة في المعروف) (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق). والله ولي التوفيق. أحسن الله إليكم.
اهدي هذه الوصايا لكل أخت وابنة مقبلة على الزواج وللشباب اناديهم واناجيهم بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( استوصوا بالنساء خيرا فإنهن عوان لكم ) ورفقا بالقوارير وسبحان من جعل الزوجات لكم سكنا تسكنون اليه فالله الله يا شباب الأمة نريده اسرا تنجب لنا رجالا كابا بكر وعمر وعثمان وعلي وخالد وطلحة والزبير وبلال .

هذا وصلى الله وسلم على نبينا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

مع خالص التحية والتقدير للمستشار الأستاذ/ محمــد حفــــور



_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aosha.yoo7.com
 
مفاتيح السعادة الزوجية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحبا بكم فى منتدى اوشا :: المنتديات الإسلامية :: منتدى الخطابة - Public Speaking Forum-
انتقل الى: